مشاركة المواطنين في الحكم هي الأساس لأي نظام ديمقراطي يولي مواطنيه وحقوقهم ومشاركتهم درجة عالية من الاحترام، لذلك فإن مشاركة المواطنين على قدم المساواة في إدارة شؤون بلادهم واختيار ممثّليهم، سواء على المستوى المحلّي أو الوطني يُعدّ أولويّة لنا.
وقد انطلق برنامج المواطنة بالشراكة مع المعهد الديمقراطي الأمريكي في عام ٢٠١٤ ، وهو مستمرّ إلى الآن، وقد اتّخذ أشكالاً مختلفة.

طرُقنا :
تحريك المجتمع:
تُشكّل منظّمات المجتمع المدني جزءاً من حركة الناس الذين يسعون إلى إجراء التغيّير، فقد كانت منظّمات المجتمع المدني خلال العقود القليلة الماضية في طليعة الحركات الاجتماعية الهادفة إلى تحسين حياة الناس.
ازدهر المجتمع المدني السوري عبر السنوات الثلاثة الماضية من خلال تأسيس المنظمات و الشبكات من قبل نشطاء الفكر الديمقراطي، و التي ساهمت في تقديم نموذج الحكم المحلّي الضروري، والإعلام المستقل، ومراقبة حقوق الإنسان، والخدمات الاجتماعية و المساعدات الإنسانية. و لكن هذه الجماعات الناشئة تواجه عدداً من التحدّيات بمعزل عن الحالة الأمنيّة المتردّية في الكثير من المناطق.
يخاطب هذا البرنامج التحدّيات التي تواجه المنظّمات من خلال التدريب حول مواضيع متعلّقة ببناء القدرات، ومراقبتهم أثناء تطبيقهم لخططهم من أجل تعزيز استقرارهم المنظّماتي و شفافية العمل، بالإضافة إلى المشاريع التي سيكون لها أثر في منع أو حلّ النزاع، وتأسيسهم على شكل شبكة متميّزة بالتعاون و الحوار و الدعم المشترك، وتطوير فهم مشترك حول كيفية المناصرة في سبيل التضمين الفعّال للمجتمع المدني في أيّ مرحلة انتقاليّة ناشئة

الأهداف الاستراتيجية :
تطوير وتدريب هذه المجموعات من خلال إستراتيجيّة محدّدة الأهداف والآليات.
تقديم النصائح والاستشارة انطلاقاً من تجربتنا وخبرتنا لواقع منظمات المجتمع المدني السوري، وتقديم جميع أنواع الدعم اللوجستي للمنظمات السورية الناشئة بهدف المساعدة في نجاحها.
زيادة التشبيك والتنسيق بين منظمات المجتمع المدني تمهيداً لخلق رؤية مشتركة لمنظّمات المجتمع المدني للمشاركة في عملية التنمية السياسية والاجتماعية والاقتصادية في سوريا، والسعي إلى إنشاء منتدى لمنظمات المجتمع المدنيّ السوريّة .
تقديم منحة صغيرة لخلق استدامة لعمل المنظمات وبنيتها المؤسّساتيّة.

Copyright © 2017 CCSD.