من الحقائق التي لا يمكن تجاهلها بعد آذار ٢٠١١ أن النساء السوريّات لعبن دوراً قوياً كناشطات مجتمع مدنيّ من خلال (التظاهر السلمي، والتشكيل والمشاركة في بناء منظّمات مجتمع مدنيّ، وإيصال المساعدات الإنسانية، والتفاوض المباشر مع الأطراف المتنازعة، وتنظيم الخدمات في المجتمعات المحلّية) ونشاطات أخرى مختلفة.
وإدراكاً منّا لدور النساء في بناء مستقبل أفضل، صمّمنا برنامجاً لتفعيل الدور القياديّ للمرأة تحت اسم “نساء من أجل مستقبل سوريا” منذ عام 2012.
ولهذا البرنامج مقاربات متعدّدة الجوانب متعلّقة بالقضايا التي تواجه سوريا عامّة وتواجه النساء ودورهنّ بشكل خاصّ. نستهدف من خلاله منظّمات نسائية، وأيضاً نساء مستقلّات من أجل تنمية قدراتهنّ ليأخذْنَ دورهنّ القياديّ على المستوى الاجتماعي والسياسي والاقتصادي، وليلعبْنَ دوراً حيويّاً في العمليّات الانتقالية في سوريا.

الأهداف الأستراتيجية :
نسعى للوصول إلى المساواة الجندريّة، ونعمل بشكل حثيث للقضاء على كافة أشكال التمييز المبنيّ على النوع الاجتماعيّ، وإلغاء جميع القوانين التمييزيّة ضدّ المرأة وإنهاء جميع أشكال العنف ضدّها.
كما نسعى إلى تمكين النساء سياسيّاً بهدف وصول المرأة إلى مراكز قياديّة على جميع المستويات، بدءاً من مشاركتها في مجالس الحكم المحلّي، وصولاً إلى مشاركتها في عمليّة الانتقال السياسيّ، وانتهاء بالوصول إلى تكافؤ الفرص للمرأة اجتماعيّاً واقتصاديّاً.

طرقنا :
بناء قدرات النساء من خلال ورش تدريبيّة تخصّصيّة في قضايا النساء والمفاوضات والحشد والمناصرة والتخطيط الإستراتيجيّ والأدوات التي يحتاجونها للعب دور أكبر في المجتمع..
الحشد والمناصرة من خلال ربط القيادات النسائية والفاعلين في قضايا المجتمع مع بعضهم البعض لبناء لوبيّات ضاغطة في كل مجتمع؛ لتحريكه باتّجاه تحقيق مطالبهنّ، كما إننا نعمل لتعزيز مشاركة المرأة في عمليّة المفاوضات والانتقال السياسيّ للوصول إلى جندرة العمليّة برمّتها.
نعمل على إنتاج أبحاث تحاكي مشاكل المرأة التي تواجهها في المجتمعات المحلّية المختلفة، والخروج بنتائج تدعم قضاياها.
تقديم مِنَح صغيرة، ودعم مبادرات نسائية لزيادة فاعليّتها وتأكيد دورها في المجتمعات المحلّية.
ومن خلال برنامج النساء فقد تمّ تدريب أكثر من ٢٥٠٠ امرأة على مواضيع مختلفة، منها التفاوض والحشد والمناصرة والتخطيط الإستراتيجيّ، كما تمّ إصدار عدّة أبحاث تخصّ المرأة وأهمّيّة مشاركتها.، وتمّ إطلاق شبكة أنا هي عام ٢٠١٤ .

Copyright © 2017 CCSD.