يعبّر مركز المجتمع المدنيّ والديموقراطيّة عن إدانته للحملة العسكرية التي بدأها نظام الأسد وحلفاؤه، منذ ما يقارب الشهرين في الغوطة الشرقيّة، واستخدم فيها العديد من الأسلحة الحربيّة والبراميل المتفجّرة في الأماكن المدنيّة
حيث تمّ تسجيل في يوم (19 شباط 2018) فقط سقوط أكثر من 100 ضحيّة، بينهم أكثر من 20 طفلاً، و15 امرأة، وعشرات الجرحى. كما أدّى الاستهداف إلى خروج 5 مشافٍ عن الخدمة، وامتلاء المرافق الطبّية الأخرى بالجرحى.
إنّ هذا الاستهداف الذي تقوم به قوات النظام وحلفاؤها للمدنيّين والأماكن السكنيّة والمرافق الطبّية، يُعَدّ انتهاكات للقانون الدوليّ الإنسانيّ ولاتّفاقية جنيف الرابعة بشأن حماية الأشخاص المدنيّين في وقت الحرب. كما يزيد من تفاقم الوضع الإنساني ويعقّد المسار السياسيّ أكثر، ويعرقل الوصول إلى سلام دائم في سورية.
وعليه يضع مركز المجتمع المدنيّ والديموقراطيّة المجتمع الدوليّ والأمم المتّحدة أمام مسؤوليّاتهما الأخلاقيّة لإيقاف الهجمات العسكريّة في عموم سورية. ويطالب بوقف فوريّ لإطلاق النار؛ وإيجاد هدنة دائمة في الغوطة الشرقيّة، ويؤكّد على أنّ الحوار لتحقيق الحلول السياسيّة وفق القرار 2254 هو الطريقة المثلى لتحقيق السلام في كامل الأراضي السوريّة.

20 شباط 2018

Copyright © 2017 CCSD.