بهذه القناعة أكمل المشاركين ثمانية أيام حول التخطيط وتطوير المهارات ضمن مشروع تعزيز المشاركة بعمليات السلام السورية ، وذلك ضمن برنامج بناء السلام الذي أقامه مركز المجتمع المدني والديمقراطية في سوريا بالتعاون مع مبادرة التغيير السلمي بحضور أربعة وعشرين من أعضاء مكاتب الداخل ومنظمات شريكة.

 كان الهدف وضع منهجيات للعمل خلال عام, وزيادة القدرة على النصح والدعم والتدريب على المناصرة لنشاطات حل النزاعات, ووضعت خطط عملية للبدء بحملات السلام التي ستنفذ داخل سوريا على مدى الأشهر المقبلة .
غطت ورشة العمل العديد من جوانب فعالة في بناء السلام, ففي أول ثلاثة أيام تم العمل على استعراض ماهي “موارد السلام “ من ( أشخاص, منظمات, آليات عمل ) وكيفية استخدامها ودمجها لتحقيق أقصى فاعلية لصالح الجهود المشاركة وتقوية العلاقات التي يمكن ان تعزز التواصل بين مسارات.
وفي اليوم الرابع والخامس تمت مناقشة اسس تحليل النزاعات وتقنيات الحل باشراف المدرب رامي شما, كما طبق المشاركون مهارات التفاوض والتيسير في العديد من الأنشطة والأدوار والتدريب العملي .
وأما في اليومين الأخيرين من الورشة تم العمل على التخطيط وتداول الأفكار عن مبادرات جديدة لدعم موارد السلام التي سيتم تنفيذها داخل سوريا, حيث حدد فيها المشاركون معايير المبادرة الناجحة, والتي يجب أن تتكيف مع الثقافة المحلية, و الاولويات داخل المجتمع من اجل بناء الثقة بين الفرقاء للوصول لشراكات مع القادة المحليين وصتاع القرار , وتم الاتفاق على ان اي عمل يجب يعطي للناس ثلاثة امور اساسية وهي المعرفة , والامل , والادوات اللازمة لتحقيق السلام .
التفاعل بين المشاركين ضمن المرحلة الثانية من مشروع مبادرات السلام جاء بنتائج نفذت على الارض كما حدث في حل النزاع الحاصل حول تشكيل المجلس المحلي في مدينة دير الزور واعتمد اساس الحل على تقاليد المنطقة وخصوصية البيئة الاجتماعية ، هذه التجربة التي يعمل على تعميمها في مناطق العمل الاخرى بما يتناسب مع الواقع الاجتماعي وفهم الحالة القائمة .
وفي نهاية ورشة العمل صرح مدير المشروع السيد احمد شيخ سيدي بأن مشروعنا مستمر بالبحث عن كل مورد سلام وبأننا منفتحون للقاء كافة الاطراف ودعا ،الى التواصل مع القائمين على المشروع عبر موقع مركز المجتمع المدني والديمقراطية سوريا ، للاستفادة من كل جهد ممكن لاعادة الاستقرار للمجتمعات المحلية المنكوبة ، واكد على ان العمل يبدأ من القاعدة الشعبية ولابد من رسم رأيها وتحليله وجعله المصدر الاساس لما يجري من مفاوضات تخص الوضع السوري .

Copyright © 2020 CCSD.