من جديد حلب تتصدر واجهة الأحداث في سورية، لكن هذه المرة تتصدر واجهة الأحداث الدامية، حيث تشهد المدينة أعنف هجمة بدون أية اعتبارات لوجود المدنيين فيها، وبدون أية ضمانات لحمايتهم، وبقدرة تدميرية هائلة للأحياء السكنية والمرافق الطبية والمرافق الحيوية كالأفران ومراكز الدفاع المدني. فمنذ بدء سريان الهدنة المقررة بتاريخ 12 سيبتمبر 2016 سجلت حلب أعلى مستوى للخروقات بين كل المحافظات السورية، ولم يتم إدخال المساعدات الإنسانية إليها بالرغم من تخصيصها بالاسم في اتفاقية الهدنة، وبالرغم من جهوزية شحنة المساعدات على الحدود التركية السورية. وما أن انقضت فترة الهدنة حتى أعلن النظام السوري انتهاء الهدنة في 19 سيبتمبر، وبعد أقل من ساعتين من إعلانه تم استهادف نقطة تابعة للهلال الأحمر السوري في ريف حلب الغربي، ما أدى إلى تدمير 18 شاحنة محملة بالمساعدات الإنسانية، ومقتل 14 عامل ومتطوع بالهلال الأحمر السوري. وفي الأمس بتاريخ 23 سيبتمبر أعلن النظام السوري معركة حلب مدعوماً بالغطاء الجوي الروسي، لتصبح أحياء حلب المحاصرة، وريفها تحت النار، لكن هذه المرة باستخدام الصواريخ الارتجاجية التي لا تكتفي بقتل المدنيين على سطح الأرض؛ وإنما تدمر كل الملاجئ الأرضية وتستهدف كل من احتمى فيها، بالإضافة لاستخدام البراميل المتفجرة، والفوسفور الأبيض، والقنابل العنقودية. أدت هذه الهجمة العنيفة لسقوط عشرات الضحايا من المدنيين، ومئات الجرحى، وخروج مشافي عن الخدمة، وتدمير مراكز الدفاع المدني عن الخدمة، وأطلق الناشطون السوريون على هذه الهجمة تسمية هولوكوست حلب، من شدة عنفها. إننا في مركز المجتمع المدني والديموقراطية إذ نندد بهذه الهجمة العنيفة التي تستهدف المدنيين أكثر من غيرهم، فإننا نحمل مجلس الأمن مسؤولية ما يحصل في سورية بسبب عدم قدرته على إيجاد صيغ تفاهمات تحقن دماء الأبرياء في سورية، ونطالبه أن تكون البوصلة الأساسية للتفاهمات هو مصالح السوريين. كما ندعو إلى: – اصدار قرار ملزم لوقف فوري وك امل للهجمة العسكرية، وإخراج الجرحى، وإدخال المساعدات الانسانية دون قيد أو شرط. – وندعو المجتمع الدولي لتحمل مسؤوليته تجاه حماية المدنيين السوريين. – ندعو كل أطراف الصراع لتحييد المدنيين، وتحييد كل المرافق الحيوية المدنية. وختاماً نحث كل الأطراف المتنازعة بما فيها الأطراف الدولية، إلى تحييد المدنيين عن التجاذبات السياسية الحاصلة كونها تتعارض مع قوانين وشرائع حقوق الإنسان.

 

Copyright © 2020 CCSD.