الشركاء المحليون:
تولي CCSD أهمّية كبيرة للشراكات، ونسعى دائماً للعمل بشكل وثيق مع الشركاء المحلّيين من أجل تحقيق الأهداف المشتركة انطلاقاً من إيماننا أن العمل المدني هو عمل جمعيّ، وهو مُتاح للجميع بدون أيّ تمييز أو منافسة سلبية إذا ما تلاقت الأهداف الساعية لتحقيق مصلحة عامة؛ ففي الأعوام الثلاثة الماضية زاد عدد الشركاء المحلّيين من خلال الانخراط أكثر ببرامجنا وأيضامن خلال زيادة قوّة التشبيك وتطوير آليات التعاون.
إنّ الشراكات في المركز إمّا أن تكون بشكل مباشر أو بشكل غير مباشر عن طريق شبكاتنا.
حيث تمّ استهداف أكثر من 500 منظمة/ مجلس محلّي/ تجمّع نسائيّ، وأيضاً تمّ التعاون مع مجموعات مختلفة من القيادات المجتمعيّة بالإضافة إلى المبادرات التي شاركْنا بها و التي تزيد عن 13000 مشاركاً بواحد على الأقل من نشاطاتنا بشكل مباشر.

الشركاء الدوليّون:
نهجُ مركز المجتمع المدني والديمقراطية قائم على الانفتاح والتعاون مع الشركاء الدوليّين لتعزيز الخبرات وتعزيز التبادل الثقافي والمعرفي بين جميع المنظّمات سواء المحلّية أو الدوليّة، وانطلاقاً من نهجنا هذا زادت شبكة علاقاتنا الدوليّة مع المنظّمات الدوليّة، والحكومات ذات الشأن بالوضع السوريّ بهدف إيصال صوت السوريين، وزيادة الضغط عليها لتحقيق ما هو أولويّة للسوريين.
و الشراكات على أنواع، فمنها ما يتمّ العمل فيه مع الشريك الدولي خطوة خطوة تخطيطاً وتنفيذاً ومتابعة وتقييماً، كمبادرة التغيير السلميّ ومعهد الأمن الشامل.
و منها شراكات يتمّ العمل معها خطوةخطوة بالتخطيط، و العمل معاً في المناصرة للقضايا مثل هيفوس.
ومنها ما يتمّ العمل معها خطوة خطوة لتقييم الاحتياجات المجتمعيّة و كذلك الاحتياجات المؤسّساتيّة للمركز و التخطيط للمشاريع معاً مثل المجلس الديمقراطي.
ومنها ما نقوم بالتخطيط للمشاريع معاً و المشاركة في المناصرة لعمل المركز و لقضايا المركز مثل شبكة المرأة الدولية.
وتتنوّع الشراكة مع الشركاء الدوليّين تبعاً لتنوّع القضايا والبرامج .

Copyright © 2019 CCSD.