تاريخ الرسالة:23 آذار 2020

أعزاءنا السوريات و السوريين،

يتابع مركز المجتمع المدنيّ والدّيمقراطية بقلقٍ شديدٍ تفشي وباء كورونا في جميع أنحاء العالم وعلى مستوى الشّرق الأوسط بشكلٍ خاصٍّ، وسط عجزٍ واضحٍ على احتواء الانتشار السّريع للوباء؛ مع عدم وجود أيّ لقاحٍ أو علاجٍ له حتّى الآن.

نُدرك تماماً المخاطر الّتي قد تطال الصحّة العامّة لملايين السّوريات والسّوريين في حال تفشي فيروس كورونا في سوريا، وبشكلٍ خاصٍّ الفئات الأضعف من المعتقلين والنّازحين واللاجئين والمسنين والنّساء الحوامل والكثير من السّوريات والسّوريين الّذين يعانون من وضعٍ صحيٍّ حرجٍ أو وضعٍ معيشيٍّ متردٍ.

يُبادر مركز المجتمع المدنيّ والدّيمقراطية في تحمّل جزءٍ من مسؤوليته المجتمعيّة تجاه السّوريات والسّوريين من خلال المشاركة في احتواء وباء كورونا، والتّخفيف من الآثار السّلبيّة له، والمساهمة في إجراءات الوقاية والحماية للجميع.

نودّ في مركز المجتمع المدنيّ والدّيمقراطية وفي إطار زيادة الشّفافيّة، مشاركة السّوريات والسّوريين ببعض الإجراءات الّتي قُمنا بها للاستجابة الفوريّة والمباشرة لتفشي الوباء في الشّرق الأوسط، والّتي تمّ إعلانها في ١٣آذار٢٠٢٠، والّتي لاتزال مطبّقةً حتّى الآن:

  • نقل العمل ضمن مركز المجتمع المدنيّ والدّيمقراطية بشكلٍ كاملٍ إلى المنزل ويقوم المركز بزيادة الفاعلية والنّشاط عبر الإنترنيت.
  • إيقاف جميع أنشطتنا الفيزيائيّة داخليّاً، ومع المجتمعات المحليّة داخل وخارج سوريا، واستمرار برامجنا وعملنا عبر المِنصّات الإلكترونيّة.
  • إطلاق خطّة وقايةٍ وحمايةٍ تبدأ بأعضاء فريق مركز المجتمع المدنيّ والدّيمقراطية، وعائلاتهم، ومجتمعاتنا المحليّة، وشركائنا المحليين ومجتمعاتهم المحليّة لضمان الاستجابة الفعّالة للوقاية من الوباء.
  • تسخير وتكييف برامجنا وأنشطتنا للاستجابة للوقاية والحدّ من الوباء.
  • رصد تسجيل أيّ حالةٍ من حالات الوباء في سوريا، ورصد الإجراءات الاحترازيّة الّتي تقوم بها السّلطات المختلفة، إلى جانب الإجراءات الاحترازية للسّوريين تجاه الوباء.

إنّ هذه المسؤولية المجتمعيّة تجاه احتواء تفشي الوباء لن تكتمل دون تشاركيةٍ من قبل جميع السّوريات والسّوريين. فوباء كورونا لن يقف عند حدودٍ جغرافيةٍ، كما أنّه لن يميّز بين السّوريات والسّوريين بناءً على انتماءاتهم القوميّة، أو الدينيّة أو السّياسيّة أو الجندريّة.

نحثّ في مركز المجتمع المدنيّ والدّيمقراطية السّوريات والسّوريين على:

  • أخذ المبادرة لتحمّل المسؤوليّة التّشاركيّة تجاه التّصدي لتفشي الوباء لما له من عواقب وخيمةٍ ستطال الجميع بلا محالة.
  • أخذ خطورة تفشي الوباء على محمل الجدّ، مدركين تماماً الظّروف الصّعبة الّتي عايشناها خلال السّنوات التّسع الماضية.
  • أخذ إجراءاتٍ وقائيّةٍ، وحمايةٍ على المستوى الشّخصيّ، وعلى مستوى العائلة، بما يتعلّق بالالتزام بالحجر والتّعقيم المنزليّ، طالما لم يتمّ التّوصل لاكتشاف علاجٍ أو لقاحٍ للمرض.
  • أخذ المبادرة لتشجيع المجتمع المحيط لأخذ إجراءات الوقاية والحماية اللازمة.

آملين في نهاية هذه الرّسالة أن تمرّ هذه الجائحة بأقلّ المساوئ على السّوريات والسّوريين، وأن تكون فرصةً لتحمّل المسؤوليّة المجتمعيّة وللتعبير عن التّضامن للسّوريين والسّوريات تجاه بعضهم البعض. 

وأخيراً، من المهمّ جداً الاطّلاع على موقع مُنظّمة الصّحة العالميّة باللّغة العربيّة وخاصّةً ما يتضمّنه من إجراءات الوقاية والسّلامة، ومتابعة أيّ تطوراتٍ جديدةٍ بما يخصّ الوباء:

https://www.who.int/ar/emergencies/diseases/novel-coronavirus-2019/advice-for-public/q-a-coronaviruses

كما يُرجى عدم التّردد بالتّواصل معنا إن كان لديكم أيّ مقترحاتٍ، أو توصياتٍ، أو تعليقاتٍ، أو أسئلةٍ على الإيميل الّذي خصّصناه لهذا الغرض:

COVID-19@ccsd.ngo

Copyright © 2020 CCSD.