تاريخ الرسالة :9 نيسان 2020

أعضاء مجلس الأمن الموقّرون

إنّ مصير ملايين السّوريات والسوريين بين أيديكم. بينما تجتمعون اليوم لمناقشة كورونا، ندعوكم للتدخل العاجل، وتقديم الدّعم للتخفيف من تأثير كورونا في سوريا. نحثّكم على التعامل مع هذه الأزمة كفرصةٍ لبناء السّلام في سوريا.

بما أنّ هذا الوباء يغير الحياة في جميع أنحاء العالم، فنحن قلقون للغاية من الأثر المدمّر المحتمل لفيروس كورونا على السّوريين، الّذين عانوا بالفعل بشكلٍ لا يمكن وصفه. بصفتنا كعضوات وأعضاء في مجلس إدارة مركز المجتمع المدنيّ والدّيمقراطية، في أوروبا والولايات المتّحدة الأميركية، فإنّنا نقف متضامنين مع فريق المركز والمجتمعات الّتي يعملون بها، وجميع السّوريين و السوريات الّذين يواجهون أزمةً كهذه في الصّحة العامّة و هم في حالة لا يحسدو عليها.  عمل فريق مركز المجتمع المدني والديمقراطية بلا كللٍ خلال الشّهر الماضي على تثقيف السّوريين حول الوقاية والعزل والتباعد الفيزيائي وتوعية المجتمع ومناصرته.

نناشدكم لدعم مبعوث الأمم المتّحدة الخاصّ إلى سوريا جير بيدرسون، و دعم النّداء الموجه من قبله في 24 آذار 2020، والنّداء الموجّه من قبل الأمين العامّ أنطونيو غوتيريس في 23 آذار 2020،  ونعيد نذكر بنداء مركز المجتمع المدني و الديمقراطية إلى مجلس الأمن للأمم المتّحدة من أجل:

1- العمل على وقفٍ فوريًّ ودائمٍ لإطلاق النّار على الصّعيد المحليّ في جميع أنحاء سوريا، وبدعمٍ دوليٍّ لاستدامته.
2- قيادة استراتيجية شّاملة للتعامل مع فيروس كورونا على مستوى سوريا، ودعم منظّمة الصّحة العالميّة ومنظّمات المجتمع المدنّي السّوريّة والدّوليّة من أجل:

أ. تنفيذ حملات الصّحة العامّة المستندة على الحقائق بشأن تدابير الوقاية والحماية.
ب. ضمان وصول المساعدات الإنسانيّة بشكلٍ كاملٍ ومستدامٍ ودون عوائق إلى جميع أنحاء سوريا.
ج. تأمين الإمدادات الطّبّيّة الأساسيّة والدّعم الفنّيّ لجميع أنحاء سوريا.
د. ضمان المساواة في الوصول إلى الفحص والرّعاية الطّبّيّة لجميع السّوريين.

3- العمل على الإفراج عن جميع المعتقلين/ات والمختطفين/ات  على أسس إنسانيّةٍ، وطلب المساعدة الإنسانيّة الفوريّة، والرّعاية الصّحيّة الملائمة لجميع المعتقلين/ات، وفي جميع السّجون ومراكز الاعتقال، ضمان الرّعاية الطّبّيّة الكافية وتدابير الحماية في جميع مناطق التي يوجد فيها الاعتقال.
4- ضمان المساواة في الوصول الإنسانيّ والرّعاية الصّحيّة لجميع السّوريي/اتن في مخيمات اللاجئين والنّازحين.

كُلُّنا في خطرٍ بسبب فيروس الكورونا الذي نُدرك أنّه لن يعرف حدود جغرافيّة في سوريا. نتوقّع أنّ يكون تأثيره أكبر في المناطق الّتي أنهكت من الصّراع. إنّنا كأعضاءٍ في مجلس إدارة مركز المجتمع المدني والديمقراطية، نسعى لحماية الحقوق الّتي تؤطر عمل المركز. في هذا الوقت تتعرّض الحقوق الأساسيّة للسّوريين /ات للخطر، كالحقّ في الرّعاية الصّحيّة والحماية والوقاية من هذا الفيروس القاتل، وخاصّةً بالنسبة للاجئين المستضعفين/ات والنّازحين داخليّاً والمعتقلين/ات. نود أن نطلب منكم إنقاذ الأرواح السّوريّة، سواءً داخل سوريا أو خارجها، والتّخفيف من تأثير هذه الكارثة الإنسانيّة الوشيكة من خلال معرفتكم وقوتكم وإرادتكم السّياسيّة وتعاطفكم.

في خضم هذه الفوضى نرى إمكانيّة التّفاوض لتحقيق السّلام. نناشدكم لاغتنام هذه الفُرصة، ولديكم كلّ الدّعم والتأثير لتحقيق ذلك.

شكراً لكم.

أعضاء مجلس إدارة المركز في أوروبا أعضاء مجلس إدارة المركز في أمريكا
بروناغ هيندز
استر فان ايجك
جيفري نيامبوغا

eu.board@ccsd.ngo

ريفا كانتويتز
روزميري فيتزسيمونز
تيري مورفي

us.board@ccsd.ngo

لتحميل الرسالة الرابعة لمركز المجتمع المدني والديمقراطية حول فيروس كورونا COVID-19، يرجى النقر هنا.

للإطلاع على الرسالة الأصلية باللغة الانكليزية، من خلال هذا الرابط.

 

Copyright © 2020 CCSD.