يُعدّ السلام في مقدّمة القيم الإنسانية الرفيعة التي تسعى إليه البشرية جمعاء وبتعريف بسيط للسلام فهو يعني غياب الخلاف، والعنف، والحرب، ويستخدم السلام مصطلحاً معاكساً ومنافياً للحرب وأعمال العنف الحاصل بين الشعوب المختلفة أو طبقات المجتمع المتباينة أو الدّول المتنافسة، فحتى في وقت السلم يدخل الناس في الصراعات، ولكل مجتمع خصوصية تميّزه عن غيره من المجتمعات من حيث نوع الصراع والآليّات التي يتمّ استخدامها لتحقيق السلام.

كل مجتمع يريد أن يتطوّر ويحقق التنمية على الصعيد السياسي والاقتصادي والمجتمعيّ يجب أن يكون له أرضيّة يستطيع البناء عليها، وهذه الأرضية من أهمّ مقوّماتها وجود ورؤية مشتركة لجميع الأطراف الفاعلة في المجتمع من أفراد وجماعات، لذلك فأن بناء السلام والمساهمة في تحقيق العدالة هو من الأولويّات التي لا يمكن الاستغناء عنه من اجل تحقيق العيش المشترك وردم الفجوات بين المكوّنات لوضع حلول جذري لانقسامات المجتمع.

قائم على احترام ومراعاة خصوصيات المجتمعات المحلية وعلى التشاركية في بناء السلام من خلال نهج قائم على التضمين والشمول وأيضا فصل المسارات ومستويات السلام عن بعضها، بحيث نعمل فيه من أجل حلّ الخلافات والنزاعات التي قد تنشأ بين الأطراف المحلّية المختلفة ضمن محافظة او مدينة أو نطاق جغرافيّ معيّن.
كما نركّز على الإدارة السلميّة للتنوّع، فمّا يميّز المجتمعات ظاهرة التعدّدية الدينية والمذهبية والأثنية، ولا يمكن بأي حال من الأحوال الادّعاء أن مجتمع ما مكوّن من دين معيّن، أو مذهب معيّن، أو عرق معيّن، ونحن نسعى إلى تحقيق إدارة سليمة لهذا التنوّع بشكل يحفظ للجماعات المتنوّعة التي تعيش مع بعضها مساحة للتعبير عن تنوّعها في أجواء من الاحترام المتبادل، ويحقّق مطالبها، فالتعدّدية في ذاتها لا تعني سوي ظاهرة اجتماعية.
وأخيرا السلام العميق، الذي يكون أساسه العدالة وإعادة حقوق المظلومين ومحاسبة جميع المنتهكين والاحتكام إلى القانون وتحقيق العدالة الانتقالية.

ومن خلال برنامجنا السلام والعدالة، نسعى إلى تقوية عملية السلام، وقف العنف وانتهاكات حقوق الإنسان، بناء قدرات المجتمع المدنيّ لتطبيق حلول محلّية سليمة، وربط هذه الحلول بعمليّة السلام على المستوى الوطنيّ بحلقات تغذية عكسيّة قويّة. كما نعمل من أجل خلق الاستقرار المجتمعيّ تمهيدا للانتقال السياسيّ وصولاً إلى محاسبة مرتكبي انتهاكات حقوق الإنسان .

حل النزاعات الذي نسعى الى إيجاد حلول محلية للنزاعات من خلال استخدام الأدوات المحلية بهدف خلق بنية واستقرار مجتمعي، قوي، ومن خلال برنامج العدالة الانتقالية نسعى الى ان تحل العدالة بديلا عن العنف والى تعزيز مشاركة والمواطنين في العدالة الانتقالية ومن خلال برنامجنا الطاولة المستديرة نسعى الى تعزيز الحوار بين المكونات وأطراف الصراع المختلفة بهدف خلق فهم مشترك وتقريب وجهات النظر بهدف إيجاد حلول مستدامة.

Copyright © 2019 CCSD.